(فاصلة)

889953139c503c7efb634bee513f31d9

علمتُك

علمتُكِ مراراً أن صورتنا ونحن نضحك غافلين عن الحياة

أصابها الشحوب..

علمتكِ أن زمناً آتياً كالمطر الثقيل سيجرحنا وابله ..

علمتكِ عن نشيج الذكرى، عن شيخوخة الوصلِ ، عن وتر خامد بيننا سيأتي

لكنكِ لم تبالِ

أخبارنا المختصرة في “بخير” و “أجل”

تمزقها الرياح في طريقها إلينا

ولم تصل ..

لونكِ المفضل أصابه العمى

وأحذيتنا الصغيرة مركونة في زوايا الطرقات

“فرادىً” .. فُرادى

علميني ..

علميني كيف أمضي في الوفاء

ونحن خائنتان ..؟

علميني .. عن حمامةِ الزجل المحببة بيننا من قتلها؟

من نحر الصبر .. واللطافة بيننا ..

من زرع شوك الشكِ في كل وردة حولنا

من زرع وجهكِ في مرايا الصديقات

من كسرك .. أوجعك .. مني قتلك؟

كم مر من عام وأنا ألوحِ .. وما من حِراك

أراك في البعيد .. وأتلطف بي

أتلطف بتسعة أعوام أن ترفق صوتك

مركوناً في آخر صمته وجعي

تسعة أعوام أطرق الأبواب والنوافذ

وحِسي بالأمل لا أقطعه ..

تسعة أعوام أضع للنقاط الفواصل

فاصلة .. فاصلة

لأتابع السنين ظناً جميلاً .. لأتبعك

علمتكِ الوصل ..

وعلمتني

…………… “

هذا الزقاق حائطك .. قُل ما تشاء لرؤياك هُنا

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s