كالشكوى

 
 
 
ينايــر 20
 
 
 
غريب بدأ هذا اليوم .. كنت أغلق فيه آذاني وتصديقي
بأن أطفال أختي الثلاثة ما زالوا هنا يصرخون .. يبعثرون
ويكونون الفتنة لكل شي ..
صبيان ثلاثة .. سافرت والدتهم وزوجها لتيلاند وتركتهم هنا معنا نتقاسم فقدهما معاً ..
 
كنت أحلم طوال الليل الذي لم أنم فيه أن يمنحوني فسحة موت مع نفسي قليلا لكـي أحيا
لكن صراخهم بكل الزوايا وعبثهم بكل دقائق التقويم في نفسي تركني في حالة إغماء صحوية
هكذا يبدأون .. وهكذا ينتهون
ولا يستمعون إلا لصوت والديهم حتى إن كانا على بُعد ليلٍ منا
هناك سر بين الأبوين والأطفال لا ينضب
كالبحــر ..
كالهواء ..
كالأنثى ..
 
 
كنت أتسائل هذا المساء كله..
لمَ لا يؤمن الكثير حتى الآن أن هنالك روحاً واحدةً فقط خلقت له؟
الأكثر غرابة هو كيف لا يبذل أحدهما دوماً من أجل الآخر إن إلتقيا …!!؟
كم أكره أن لا يكون المرء شهوانيا بعقله يخطط كيف يحصل على ما يريد ويحب
كم أكره النظرة على الحدود فقط
كم أكره المتعجرفين بخوفهم
وتسيطر أميركا
أميركا
لمَ؟ لأنها شهوانية .. منهكة .. لا تستسلم حتى في شكوكها حتى تبين
وأكاد أنطق .. (أميرُكَ) .. لمن تخضعه الدروب
لماذا كل هذا الحديث كله صفاء..؟
من أجل الحب .. العشق ..والروح التس خلقت للروح
من أجل روح واحدة أرسلت لها هذا المساء ايميلا إلكترونياً
من أجل الروح التي أخلط الضوء فيه دوماً رغم الظلام بيننا
 
آخذ حماما باردا كالعادة في كل شتاء
أفتحني على الكنبة أمام التلفاز
أشاهد مسلسلا طبيا .. ثم فيلما رومانسيا أنظر لرقصات الأيادي في اللقطات الحرجة
ثم ..
أتذكر رسالة على هاتفي .. (أكرهك حين تتحامقين صفــاء) … حفظتها .. ثم رددت روحي
لا عليه .. هناك من يحب في الحياة حماقتي.

5 thoughts on “كالشكوى

  1. روووووعه ماخط لنا احساااسك
    سلم لكِ قلمك
    وسلمتي على ماكتبتي
    ….
    تحيااااتي العطره لكي ولقلمك
    ….
    تقبلي مروري
    سي يوو

    Like

  2.  ليت ـهم يمنحوننا موتا
    يُذكرنا بـ حياة تنبض في ـنا
     
    .
    .
     
     
    أيامكِ بـ وجودهم
    رغم التعب جميلة يا نقية
     
     
    مسـاؤكِ وطن

    Like

  3.  ليت ـهم يمنحوننا موتا
    يُذكرنا بـ حياة تنبض في ـنا
     
    .
    .
     
     
    أيامكِ بـ وجودهم
    رغم التعب جميلة يا نقية
     
     
    مسـاؤكِ وطن

    Like

  4.  ليت ـهم يمنحوننا موتا
    يُذكرنا بـ حياة تنبض في ـنا
     
    .
    .
     
     
    أيامكِ بـ وجودهم
    رغم التعب جميلة يا نقية
     
     
    مسـاؤكِ وطن

    Like

  5.  
    أنين الورد
     
    هكذا نحن
    نحتاج إلى فسحة من الموت
    لنحيــا
     
    يا وردة
     
    هل تعلمين تورد الخدود الرقيقة؟
    هكذا هم يأتون كالطيف
    كالفرصة
    لا تنعاد إن كبروا
    يتعبوننا
    يعمقوننا أكثر فيهم
    بعد الركض .. واللعب .. وتناثر القصاصات
    وأقلام الألوان التي تضيع دوماً
     
    يا حلوة :)
    سعيدة أنا بوجودك رفيقة للقلب الحالم

    Like

هذا الزقاق حائطك .. قُل ما تشاء لرؤياك هُنا

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s